هدايت نور وحيد: قمة العلا إشراقة لازدهار نحو العلى

رحب نائب رئيس المجلس الاستشاري الشعبي لجمهورية إندونيسيا د. محمد هدايت نور وحيد بالبيان الختامي لقمة دول المجلس التعاون الخليجي المنعقدة في محافظة العلا بالمملكة العربية السعودية (5/1)، حيث قال عبر التصريح الصحفي من مكتبه في جاكرتا يوم الأربعاء (6/1): ” نرحب بالخطوات الإستراتيجية المتخذة في البيان الختامي لقمة العلا الإصلاحية والأخوية البناءة، ونهنئ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية وسمو الأمير تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، على تلك المواقف البناءة الممهدة لمستقبل أفضل، وازدهار نحو العلى، لدول الخليج وأشقائها في أنحاء العالم”.

كما ثمن هدايت بشكل خاص جهود دولة الكويت في دور الوساطة لحل الأزمة الخليجية وكل ما بذلتها في إنجاح هذه المصالحة، مؤكدا “أن الآثار الطيبة من الأمير الراحل الشيخ صباح أحمد الصباح لا تزال تثمر ثمارها الطيبة على يد الأمير نواف بن صباح الصباح.”

وذكر هدايت وهو من أعضاء مجلس النواب الشعبي لجمهورية إندونيسيا، أن الشعب الإندونيسي يأمل بدوام استقرار منطقة الخليج وأمنها وسيادتها، وأكد بأن علاقة إندونيسيا برلمانيًا وحكومةً وشعبًا ستظل قوية ومتينة مع الدول الخليجية الشقيقة، وقال: “نحن أبناء إندونيسيا دائما ننظر بعين الاهتمام لتطورات المنطقة، كما أننا نشعر بالاطمئنان على مخرجات القمة التي طوت صفحة الماضي، وفتحت صفحات جديدة مشرقة لازدهار المنطقة وأمنها وحيويتها وسيادتها.”

كما أشاد هدايت لمواقف دول مجلس التعاون الخليجي الثابتة لدعم القضية الفلسطينية و الاعتراف بفلسطين كدولة مستقلة حرة عاصمتها القدس الشرقية ، وإدانة الممارسات الإسرائيلية في تغيير طابع وهوية القدس وسياسة هدم المنازل ورفض الضم والاستيطان، والتأكيد على تطبيق قرار مجلس الأمن 2334، ودعم “الأونروا”، وذلك وفق ما جاء في بيان القمة، مشيرا بأن “من أبرز مخرجات القمة هو التأكيد بوحدة الصف في وجه التهديدات، ونحن على يقين أن ممارسات الاحتلال الإجرامية على أرض فلسطين هي من أخطر التهديدات الأمنية والإستراتيجية على المنطقة، ونحن من إندونيسيا نتطلع للتعاون الأشمل مع الدول الخليجية لمواجهة تلك الممارسات الإسرائيلية المخالفة للقوانين والأعراف الدولية.”



Top Post Ad

Below Post Ad